الأديان والجماعات الإسلامية في سلوفينيا

كنيسة سلوفينيا

سلوفينيا من الدول الشيوعية السابقة ويوجد غالبية شيوعية في سلوفينيا ولكن بالنسبة للناس المتدينيين يوجد غالبية كاثوليكية , ويوجد أيضاً عدد كبير من المسلمين والذين يشكلون ما يقارب 5 % من السكان  النسبة الكبرى من البوسنة ويليها بقية دول البلقان ألبانيا , مقدونيا , كوسوفو , الجبل الاسود وأقل عدد من المسلمين هم المسلمين العرب حيث أن الجالية العربية صغيرة ولا تتجاوز 400 عائلة   ويوجد  أكثر من  30 جمعية دينية مسجلة في سلوفينيا على رأسها الدين المسيحي الكاثوليكي , ويوجد أيضاً مسيحيين أرثوذوكس من أصول صربية ,  هذا وينقسم المسلمون إلى عدة جماعات فمنهم الجماعة الكبرى وهي المشيخة الإسلامية في سلوفينيا  والتي تتبع المذهب الحنفي ويوجد تأثير كبير على الدين من الثقافة البوسنية والمذهب الصوفي  , ويبلغ عدد المنتمين لهذه الجماعة ما يقارب 100 ألف شخص حتى أن المركز الإسلامي المتوقع بناؤه في سلوفينيا سمي بالمركز الثقافي البوسني وليس المركز الإسلامي كما كان دارجاً تسميته في أوقات جمع التبرعات , وتقدم هذه الجماعة خدمات ثقافية مثل  الزواج الشرعي والدفن والصلاة وتعليم الأحرف العربية للأطفال والأناشيد والحفلات الغنائية لجمع التبرعات للمركز الثقافي البوسني مع عدم وجود أي نشاطات دعوية , وخدماتهم تقدم فقط للمشتركين حيث أن معظم المسلمين من أصول بوسنية يدفعون اشتراك سنوي ويذهب جزء كبير من هذه الأموال إلى البوسنة إلى الجمعية الرئيسية ويبقى جزء يتم صرفه على رواتب الأئمة والمفتي  الذين يعيشون في المساجد الصغيرة الموزعة على المحافظات السلوفينية ,   ويوجد جماعة أخرى على نفس النهج ولكنهم أصغر في العدد حيث أن عددهم يقارب 800 شخص وتسمى الجماعة الإسلامية في سلوفينيا لكن يوجد حضور أقل وتأثير أقل للثقافة على الدين , ويوجد جماعتان يتبعان مذهب أهل السنة والجماعة جماعة تسمى جماعة الإيمان في ليوبليانا وعددهم لا يتجاوز 200 شخص  , وجماعة تسمى جماعة الحق في يسينيتسى  وهم أيضاً قلة  ويتبعون نفس المنهج    وجماعة أخرى في ليوبليانا تسمى جماعة الإسلام وهم من الناس الذين يتبعون أيضاً مذهب أهل السنة والجماعة ولكن مع بعض التشدد . و أحياناً كثيرة تحدث خلافات مذهبية بين المشيخة والجماعات الأخرى فتارة تكفر الجماعات الصغيرة المشيخة الإسلامية وتارة تسمي المشيخة الإسلامية الجماعات الأخرى بالوهابيين أو الإرهابيين أو الخارجين عن القانون .

صورة للمركز الثقافي البوسني الذي سوف يتم تمويله من دولة قطر حيث أنه المسجد الأول من نوعه الذي يحتوي القبة داخلياً ولا يوجد أي معالم إسلامية للمسجد من الخارج وذلك للحفاظ على مشاعر السكان السلوفينيين , وأيضاً حسب شروط اللجنة التي اختارت هذا التصميم والذي حاز على الجائزة الأولى

picture3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *